صحة وجمالمباشر

ما هي صيحة “المياه المنكهة” على تيك توك؟ ولِمَ يحذر منها الأطباء؟

بدأت تنتشر أخيرا على تيك توك صيحة غذائية جديدة تعرف بـ “ووترتوك” أو ما معناه “وصفات المياه المنكهة” التي تعني بالمساهمة في الحفاظ على مستوى ترطيب الجسم.

ما هي صيحة “ووترتوك”؟

صيحة “ووترتوك” هي صيحة مرتبطة بوصفات المياه التي يمكن لأي امرأة تنفيذها بنفسها في المنزل بحيث تحصل من ورائها على أنواع مياه منكهة. وفي الفيديوهات المنتشرة على المنصة لتلك الصيحة، يقوم الأشخاص بملء أكواب بالماء، ثم يضيفون لها نكهات بكل شيء، بدءا من الفواكه الطازجة ووصولا لنكهات بعض أنواع الحلوى الشهيرة.

وعلقت على ذلك أخصائية التغذية المعتمدة، ستيفاني كوبورن، بقولها “الفكرة من تلك الصيحة هي زيادة انجذاب الناس للمياه وبالتالي زيادة مقدار ما يتناولونه منها على مدار اليوم”.

ما سر تحذير الخبراء منها؟

رغم الترويج لتلك الصيحة على أنها “صحية” لا سيما مع توصيفها بكونها خالية من السكر، أو قليلة السكر، أو خالية من السعرات الحرارية، لكن الحقيقة أن كثيرا من تلك الوصفات الخاصة بالمياه المنكهة ليست مشروبات ترطيب صحية بالطريقة التي تبدو عليها.

وقال الخبراء إن البعض قد يضيف لتلك الوصفات سكريات أو سعرات غير مرغوب فيها، وهو ما قد يسهم بالتبعية في زيادة الوزن، إلى جانب أمور أخرى نسردها فيما يأتي.

ما سر رواج تلك الصيحة بهذا الشكل على تيك توك؟

تجدر الإشارة أولا إلى أن اسم “ووترتوك” هو اسم مزيج بين كلمتي “ووتر” و”تيك توك”، كونها المنصة التي شهدت انطلاق الصيحة وانتشارها، ولعل المفاجأة أن بداية انتشار الصيحة كانت في إطار أنها دليل طبي لفئات معينة تحتاج للمساعدة بخصوص مقدار الماء الذي يجب أن تتناوله أثناء اتّباع نظام سوائل لمدة 5 أيام وقت العمليات الجراحية.

ومع هذا، فإن الصيحة سرعان ما حظيت بتفاعل أكبر من جانب قطاع أوسع من المتابعين، الذين رؤوا أن بمقدورهم الاستفادة أيضا منها لتعزيز صحتهم وترطيب أجسامهم.

فوائد تلك الصيحة رغم المحاذير

رغم المحاذير التي نبه لها الباحثون لاسيما فيما يتعلق بإمكانية تسببها في زيادة الوزن بطريقة أو بأخرى، لكنهم لفتوا أيضا لبعض الفوائد التي يمكن أن تقدمها تلك الصيحة:

– زيادة ترطيب الجسم على مدار اليوم.

– إفادة مرضى السمنة الذين تكون أجسامهم بحاجة للسوائل قبل وبعد الجراحات.

مخاطر صيحة “ووترتوك” أو المياه المنكهة

بغض النظر عن الفائدتين السالف ذكرهما، لكن الخبراء يعتقدون أن الناس مطالبون بمراعاة بعض المخاطر المحتمل أن يتعرضوا لها بسبب تلك الصيحة الرائجة والتي منها:

– فرط الترطيب

– سوء الحالة المزاجية

– زيادة الوزن

– حدوث مشاكل بالجهاز الهضمي

– زيادة الرغبة في تناول الأطعمة الحلوة

– حدوث مشاكل بالأسنان

– اضطرابات في الأكل

ما هي كمية المياه الواجب تناولها يوميا؟

يُجمِع الباحثون أن كمية المياه التي ينصح بتناولها يوميا هي ما يعادل 8 أكواب؛ إذ إنها بداية جيدة لمن يود الحفاظ على صحته وتعزيز ترطيب جسمه، مع الأخذ بعين الاعتبار عديد العوامل التي قد تلعب دورا في تحديد احتياجات الفرد من السوائل، والتي منها: الحالة الصحية العامة، مستوى النشاط، مكان المعيشة، الحمل والرضاعة الطبيعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى