اطلاق رصاص على مركز للجيش في عكار واصابة عنصرين

اقدم مجهول على اطلاق النار على مركز عسكري للجيش في منطقة ضهر نصار في عكار ما ادى لاصابة عنصرين من الجيش.

وقد تمت ملاحقة مطلق النار على الفور وتوقيفه حيث تم تحويله للتحقيق لمعرفة الاسباب والجهة التي تقف خلفه.

وتم نقل المصابين الى مستشفى الراسي في عكار للعلاج

بسبب الرياح: قطع طرقات واضرار مادية في عكار والضنية والبترون

عمل عناصر من الدفاع المدني على إزالة شجرة من وسط الطريق كانت قد سقطت بسبب سرعة الرياح وتسببت بقطع الطريق في داعل – البترون.

وقد اقتصرت الأضرار على الماديات.

وفي عكار، ادت العواصف والرياح القوية الى قطع طريق عام البرج – عكار بسبب انقلاب اشجار من جانب الطريق وسقطها في منتصف الطريق.

كما ادت العواصف والرياح القوية الى سقوط شجرة في منطقة بقرصونا – الضنية ما ادى لقطع طريق البلدة وتضرر سيارة متوقفة في المكان

شمال لبنان ينتخب: انطلاقة هادئة واقبال خجول

انطلقت عند السابعة صباحا الانتخابات النيابية في المحافظات الخمس في 15 دائرة انتخابية في جو هادئ وسط اجراءات امنية بدأها عناصر الجيش وقوى الامن منذ ساعات الليل الاولى

طرابلس
وفي قضاء طرابلس الذي يضم مدن وبلدات طرابلس، الميناء، القلمون، البداوي ووادي النحلة تتنافس 11 لائحة على 8 مقاعد نيابية 5 للسنة 1 للموارنة 1 للروم الأرثوذكس وواحد للعلويين ويبلغ عدد الناخبين فيه 438254 ناخبا موزعين على 385 قلما داخل 43 مركز اقتراع.

وقد بدت الحركة الانتخابية خجولة في الصباح، ومن المتوقع ان ترتفع مع تقدم ساعات النهار، ولم تسجل اي اعتراضات تذكر حتى الساعة.

البترون
إنطلقت العملية الإنتخابية في قضاء البترون وفتحت أقلام الإقتراع عند السابعة تماما في ظل تدابير وإجراءات اتخذتها عناصر من قوى الأمن الداخلي المتواجدين في محيط مراكز الاقتراع وعند مداخلها لتأمين سير الانتخابات بالاضافة الى دوريات للجيش اللبناني وذلك في ظل أجواء من الهدوء والانتظام.

وحضر مندوبو المرشحين وأفراد البعثة الأوروبية لمراقبة الانتخابات وجمعية Lade باكرا لمواكبة الانتخابات وذلك بإشراف قائمقام البترون روجيه طوبيا.

ويتوجه اليوم الناخبون البترونيون للادلاء بأصواتهم في أقلام الإقتراع التي يبلغ عددها 143 قلما موزعين في 72 مركزا مخصصا لـ 68 بلدة وقرية في قضاء البترون.

62444 ناخبين مسجلين على لوائح الشطب هم معنيون اليوم في عملية إختيار نائبين عن منطقة البترون في الندوة البرلمانية من أصل 11 مرشحا موزعين على 7 لوائح في دائرة الشمال الثالثة منها ما هو مكتمل ومنها ما هو غير مكتمل.

الكورة
كذلك، بدأ الناخبون في الكورة يتوافدون إلى مراكز الاقتراع، ويتنافس 18 مرشحا في الكورة موزعين على 7 لوائح انتخابية، وقد بلغ عدد الناخبين المسجلين على لوائح الشطب نحو 62000 الف ناخب سيقترعون في 48 مركزا يضم 128 قلما.

انطلقت العملية الانتخابية في مدينة صيدا عند السابعة صباحا وسط اجواء هادئة وديمقراطية واول المقترعين كان مندوبو المرشحين في الاقلام في وقت سجّل بدء توافد المواطنين الى مراكز الاقتراع التي بلغ عددها 16 مركزا تتوزع عليهم مئة صندوق قلم اقتراع وذلك في حضور مندوبين عن اللوائح المتنافسة ومراقبين للعملية الانتخابية ووسط اجراءات يتخذها عناصر الجيش اللبناني في محيط المراكز وعناصر قوى الامن الداخلي في داخل المراكز لتأمين سير العملية الانتخابية .

المنية الضنية
وفي المنية الضنية، يبلغ عدد مراكز الاقتراع 57 مركزا موزعين، بين 42 في الضنية و15 في المنية، اما اقلام الاقتراع في القضاء فتبلغ 187 قلم اقتراع موزعين بين 117 في الضنية و70 في المنية.

وعدد الناخبين المسجلين على لوائح الشطب يبلغون 122678 ناخبا، موزعين بين 74664 ناخبا في الضنية و48008 ناخبا في المنية.
اما في ما يتعلق بالمرشحين الذين يتنافسون على 3 مقاعد نيابية فقد توزعوا بين مقعد في المنية ومقعدين في الضنية، وفي الضنية 20 مرشحا موزعين على 11 لائحة وفي المنية 11 مرشحا موزعين على اللوائح الـ 11 المتنافسة.

حتى تنتخب “صح”… هذا ما يجب ان تفعله يوم الاحد

مرت الانتخابات النيابية التي من المفترض ان تدخل مرحلتها الاخيرة يوم الغد، بمرحلتين سابقتين، الاولى متمثلة في انتخابات المغتربين التي جرت بدورها على مرحلتين ، والثانية متمثلة بانتخابات الموظفين التي توكل اليهم مهام تنظيم الانتخابات النيابية العامة للبنانيين المقيمين على الاراضي اللبنانية.
وفي المرحلتين المذكورتين، بدا جليا ان هناك سوء فهم او عدم قدرة بنسب مختلفة ومتفاونة على التعاطي مع القانون الانتخابي الحالي اي “النسبي مع الصوت التفضيلي” ، لاسيما في الشق اللوجستي منه المرتبط مباشرة في عملية ممارسة المواطن حقه الانتخابي.
فبعيدا عن عملية الفرز المعقدة وكيفية التعاطي مع أرقام الحواصل والأرقام التفضلية في مرحلة ما بعد اقفال الصناديق الاقتراعية، هناك بعض المعلومات البديهية التي لا بد من ان يحفظها المواطن الراغب في الاقتراع عن ظهر قلب وبصورة دقيقة جدا، حتى يتمكن من ممارسة حقه دون اي شائبة او دون اي عائق.
واللافت انه وعلى الرغم من حملات التوعية الكثيفة حول كيفية تعاطي المواطن مع القانون الانتخابي في 15 أيار، ما زالت هناك شريحة واسعة من اللبنانيين لا تملك المعرفة الكاملة واللازمة، وهذا الضعف قد يعود بشكل مباشر الى كمية الاخبار المغلوطة التي تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي تتحول الى مرجع عند فئة كبيرة من المتابعين الذين لا قدرة لهم على التمييز بين الأخبار الرسمية والصحيحة والأخرى التي يسوّق لها عن سابق تصوّر وتصميم او بطريقة عشوائية دون تفكير وتدقيق.
لذلك وانطلاقا من هنا، نورد لكم قبل 24 ساعة تقريبا من موعد فتح الصناديق الاقتراعية في مختلف الدوائر الانتخابية اللبنانية، بعض المعلومات اللوجستية التي تساعدكم على ممارسة حقكم وايصال صوتكم.

• صندوق الاقتراع
يتساءل عدد كبير من المواطنين في اي صندوق بالذات يمكن لنا ان ندلي بصوتنا الانتخابي، وهنا لا بد من ان يعلم المواطن ان وزارة الداخلية والبلديات نشرت عبر موقعها الالكتروني الخاص كافة المعطيات المتعلقة بلوائح الشطب والأقلام الاقتراعية والصناديق، وبالتالي يمكنه ان يطلع على مختلف هذه المعطيات بصورة تفصيلية ومجانية.
بحال لا يحسن المواطن استخدام الانترنت او لا يتمكن من دخول الموقع الالكتروني المذكور، يمكنه بكل بساطة ان يتواصل مع مختار المحلة او البلدة الذي يزوده تلقائيا بالمعلومات المطلوبة.
• أقلام الاقتراع
توزع اقلام الاقتراع بين أقلام خاصة بالنساء وأخرى خاصة بالرجال، وفي أقلام الاقتراع يجد المواطن فئات مختلفة من منظيمي العملية الانتخابية موزعين بين رئيس قلم ومساعدين ومندوبين عن المرشحين ثابتين وجوالين بالاضافة الى القوى الامنية المولجة حماية العملية الانتخابية ومجموعة من المراسلين الميدانيين التابعين للمؤسسات الاعلامية المختلفة.
وفي هذا الاطار لا بد للمواطن من ان يعلم ان رئيس القلم هو الوحيد الموكل اليه مهام الكلام والتحدث معه، لذلك يعتبر اي حديث موجه الى الناخب من قبل المندوبين هو نوع من الخرق الانتخابي والتدخل المباشر في تحديد خياراته.
أما بالنسبة الى المراسلين الاعلاميين، فيحق لهم طرح الاسئلة على المواطن الذي بدوره له الحق في الاجابة او عدمها.

• الاوراق الثبوتية
على المواطن الذي يرغب في ممارسة حقه بالاقتراع ان يصطحب معه واحدة من المستندات التالية.

جواز سفر (غير منتهي الصلاحية)
هوية (تحمل صورة جديدة له )

بحال لا يمتلك المنتخب جواز سفر جديد يمكنه وفقا للقرار الأخير الذي صدر عن مجلس الوزراء ان يجدد جوازه لاستخدامه حصرا في العملية الانتخابية.

بحال يملك المنتخب بطاقة هوية عليها صورة قديمة له عليه ان يرفقها باخراج قيد فردي غير منتهي الصلاحية.

• سير العملية الانتخابية
يدخل المقترع الى قلم الاقتراع ويتوجه الى الصندوق الخاص به، فيتأكد رئيس القلم من بياناته من خلال الاوراق الثبوتية ومن بعدها يسمح له بمباشرة ممارسة حقه.

يقوم رئيس القلم بتسليم الناخب ورقة انتخابية معدة سلفا من قبل وزراة الداخلية والبلديات تجمع مختلف اللوائح ضمن دائرته.

يدخل من بعدها المواطن الى وراء العازل ويحدد خياراته ومن ثم يعود الى رئيس القلم حيث يضع الورقة الانتخابية بمغلف يختم من قبل رئيس القلم قبل اسقاطه في الصندوق الاقتراعي.

ومن ثم يقوم المواطن بوضع اصبعه بالحبر الانتخابي للدلالة على ممارسة حقه كما يقوم بالتوقيع على المستندات الخاصة برئيس القلم لتثبيت ادلائه بصوته.

• وراء العازل
في هذه المرحلة على الناخب ان يعرف تماما كيف تتم عملية التصويت، اذ عليه اولا ان يحدد اللائحة التي يريد التصويت لها عبر وضع اشارة خطأ أو صح في الخانة المخصصة لها.

ومن ثم عليه اختيار المرشح الذي سيمنحه الصوت التفضيلي على ان يكون من ضمن دائرته الصغرى (القضاء) حصرا عبر وضع اشارة خطأ أو صح في الخانة المخصصة لها.

ملاحظة : ان عملية اختيار لائحة ومرشح تفضيلي من اي لائحة اخرى يؤدي الى الغاء الورقة الانتخابية.
ان اختيار لائحة دون مرشح تفضيلي لا يجعل التصويت ملغيا.
ان وضع اي اشارة على الورقة الانتخابية يحولها مباشرة الى ملغاة.

في حال قام المنتخب باختيار خاطىء على ورقته الانتخابية، يمكنه ان يبلغ رئيس القلم الذي يستلم منه الورقة التي بين يديه ويسلمه ورقة جديدة على ان يتم ذكر الحادثة في التقرير الذي يعده رئيس القلم.
ووراء العازل، لا بد للمنتخب من ان يتأكد ان ما من أحد يراقبه او يتمكن من خرق سريته وبحال أقدم احدهم على هذا يمكنه الاعتراض كما يمكن لمندوبي المرشحين ورئيس القلم ان يقوموا بتوقيف العملية الانتخابية.


• الهاتف الجوال
وفقا للتعميم الصادر عن وزارة الداخلية والبلديات، على المواطن ان يضع هاتفه على طاولة رئيس القلم قبل دخوله وراء العازل وذلك حرصا على سرية العملية الانتخابية، وان اي محاولة لتصوير الورقة الانتخابية تؤدي مباشرة الى تحويلها الى ورقة ملغاة.

جو لحود – لبنان٢٤

قائمة بالمهن الأعلى أجراً في العالم خلال 2022.. تعرفوا عليها

رصد تقرير حديث أعلى 20 وظيفة أجراً في العالم خلال عام 2022، وبدا واضحاً أن الأطباء والقطاع الصحي يحتلون غالبية المواقع في هذه اللائحة.

فإذا كنت تتطلع إلى كسب المزيد من المال، أو كنت بدأت للتو في أي مجال من مجالات العمل، فهذا التقرير ربما يكون مناسبا لك، حسبما أوردت “ويلثي غوريلا” Wealthy Gorilla، مستندة إلى بيانات من مصادر منها “كارير أديكت” Career Addict و”بزنس إنسايدر” Business Insider.

وربما يكون مفاجئا لك أن العديد من المهن المدرجة في هذه اللائحة لا يشتهر دائما بإمكان تحقيق أرباح عالية. وهذه تفاصيلها:

1- جراح الأعصاب Neurosurgeon: متوسط الراتب 381 ألفاً و500 دولار.

2- طبيب التخدير Anesthesiologist: متوسط الراتب 265 ألف دولار.

3– الجراح Surgeon: متوسط الراتب 251 ألف دولار.

4- جراح الفم والوجه والفكين Oral & Maxillofacial Surgeon: متوسط الراتب 243 ألفا و500 دولار.

5- الطبيب النسائي Gynaecologist: متوسط الراتب 235 ألفاً و240 دولاراً.

6– طبيب أسنان (تقويم) Orthodontist: متوسط الراتب 228 ألفاً و500 دولار.

7- طبيب نفسي Psychiatrist: متوسط الراتب 216 ألفاً و90 دولاراً.

8- طبيب صحة عامة General Practioner (GP): متوسط الراتب 208 آلاف و560 دولاراً.

9- الرئيس التنفيذي CEO: متوسط الراتب 200 ألف و140 دولاراً.

10- طبيب الأمراض الداخلية Internist: متوسط الراتب 198 ألفاً و370 دولاراً.

11– طبيب أسنان Prosthodontist: متوسط الراتب 196 ألفاً و960 دولاراً.

12- طبيب الأطفال Paediatrician: متوسط الراتب 183 ألفاً و240 دولاراً.

13- طبيب أسنان (عام) Dentist: متوسط الراتب 174 ألفاً و110 دولارات.

14- ممرض تخدير Nurse Anaesthesiologist: متوسط الراتب 169 ألفاً و450 دولاراً.

15- الطيار ومساعد الطيار Airline Pilot & Co —Pilot: متوسط الراتب 161 ألفاً و280 دولاراً.

16- مدير تقنية المعلومات IT Manager: متوسط الراتب 142 ألفاً و530 دولاراً.

17- مهندس البترول Petroleum Engineer: متوسط الراتب 154 ألفاً و780 دولاراً.

18- أخصائي أمراض القدم Podiatrist: متوسط الراتب 148 ألفاً و470 دولاراً.

19- مدير التسويق Marketing Manager: متوسط الراتب 145 ألفاً و620 دولاراً.

20– المحامي Lawyer: متوسط الراتب 141 ألفاً و890 دولاراً.

الانتخابات النيابية المفصلية غداً تحدّد اتجاهين: حجم الاحزاب السياسية والتغيير في يد الناخب

دخل لبنان مرحلة الصمت الانتخابيّ اليوم تمهيداً ليوم الانتخاب الطويل غداً الأحد،
وتتأهّب القوى والأحزاب السياسية ليوم غد الأحد بعد إنجاز مرحلتي الاقتراع بالتوازي مع تحضيرات وزارة الداخلية لسير العملية الانتخابية أمنياً ولوجستياً وإدارياً لإدارة العملية الانتخابية. فنتائج انتخابات 15 أيار سوف تظهر حجم الاحزاب السياسية وحجم التغيّر في مزاج الناخب.

هي الانتخابات الأولى التي ستجري بعد ثورة او انتفاضة شعبية عارمة لم يعرف لبنان بضخامتها على خلفية اجتماعية عابرة للطوائف والمناطق والفئات الاجتماعية بفعل تمحورها حول مناهضة الفساد السياسي في المقام الأول. ومع ان هذه الانتفاضة تراجعت وانحسرت وتقوقعت لاحقا ولكنها تقدم غدا عشرات بل مئات المرشحين في اختبار سيكون دقيقا لجهة رصد الأعين الداخلية والخارجية هذه “الفئة” الوافدة من حاملي لواء التغيير والحجم الممكن ان تحمله صناديق الاقتراع الى البرلمان المنتخب

وهي الانتخابات الأولى التي ستجري عقب الكارثة المفجعة المدمرة التي ضربت قلب بيروت وادمته بأسوأ مما فعلت الحروب والاجتياحات والغارات الجوية والقصف المدفعي والصاروخي، عنينا بها كارثة احد اكبر انفجارات العصر التقليدية في مرفأ بيروت الذي اودى بأكثر من 210 شهداء وأصاب نحو ستة الاف شخص بجروح وهجر مئات الاف السكان من عشرات الاف المباني والمنازل . والانكى من الكارثة المفجعة ان التحقيق العدلي المفتوح فيها ضرب عليه حصار مشبوه تآمري مريب، ونجح المتآمرون على الحقيقة بالضلوع مع الخانعين في عدم حماية حق الضحايا والمتضررين في بلوغ حكم العدالة في شل هذا التحقيق وتجميده حتى الان في سابقة هي الأخطر في تاريخ الملفات المماثلة طبعا على غرار تضييع الحقائق في ملفات اغتيال شهداء الحرية والسيادة والاستقلال.
واذا كان ايراد الحقائق والوقائع الكبرى الأساسية في سنوات الكوارث السابقة الفاصلة ما بين انتخابات وانتخابات يهدف الى اشاحة الغبار عن ذاكرة مثقلة بيوميات البؤس التي تحاصر اللبنانيين، فيبدو طبيعيا وبديهيا والحال هذه ان تكون ذروة امال الداخل والخارج ان يحمل الاحد 15 أيار 2022 تاريخا ولا كل التواريخ وموعدا ولا كل المواعيد ومحطة تحول كبيرة ولا كل المحطات.
مع كل التوهج الذي يعلق على يوم غد يرتسم السؤال المصيري الكبير هذه المرة بكل ما تنطوي عليه معايير المصيرية من دلالات وتداعيات على لبنان كما كان عبر تاريخه وليس كما “حولوه” اليوم الى بلد التبعية القاتلة لمحاور خارجية وصراعات قاتلة بالإضافة الى افقار وتجويع معظم شعبه. السؤال مصيري بقدر الواقع المأسوي للبنانيين: هل سيحول الناخبون اللبنانيون يوم 15 أيار 2022 تاريخا لاستيلاد ثورة الصناديق المتحررة التي ستفتح ليل الاحد على ثورة حقيقية حلال ديموقراطية خالصة تنفتح معها طريق انقاذ لبنان وخلاصه من منظومة الكوارث والفواجع والاستنزاف القاتل للوطن وابنائه وشبابه

تحذير لبناني للمجتمع الدولي: ملايين النازحين سيأتون إليكم!

كتبت” الجمهورية”: شكّل انعقاد مؤتمر بروكسل الدولي بعنوان «دعم مستقبل سوريا والمنطقة» في 9 و 10 أيار الجاري، فرصة ومنبراً للبنان كي يطلق صرخة تحذير من عواقب الاستمرار في تحميله وزر إقامة النازحين السوريين على ارضه، من دون رفده بالدعم الكافي الذي يمكن أن يعينه على احتواء الخسائر اللاحقة به جراء ذلك.

يقول وزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجارلـ»الجمهورية»، انّه شرح ووزير الخارجية في مؤتمر بروكسل واللقاءات الجانبية على هامشه، الأعباء الثقيلة التي يرزح تحتها لبنان جراء استضافته اعداداً كبيرة من النازحين السوريين على أرضه، موضحاً انّه أبلغ إلى المشاركين انّ نسبة الكثافة السكانية في بلدنا وصلت مع وجود النازحين السوريين والفلسطينيين الى 650 نسمة في الكيلومتر الواحد وهي نسبة مرتفعة جداً، بينما تبلغ في دولة أخرى تستضيف النازحين 100 نسمة في الكيلومتر الواحد.

ويلفت حجار الى انّه عرض بالأرقام أمام الحضور الدولي في بروكسل الآثار الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والديموغرافية والأمنية التي ترتبت على وجود النازحين الذين يشكّلون نحو 30 بالمئة من عدد المقيمين، معتبراً انّ كل بلد له خصائص محدّدة لا بدّ من مراعاتها عند مقاربة ملف النزوح، وبالتالي يجب التعاطي مع هذا الملف بوسائل مرنة ومختلفة، وفقاً لوضع كل دولة وقدراتها.

وبناءً على الواقع اللبناني المنهار، أبلغ الحجار الى ممثلي المجتمع الدولي الذين شاركوا في المؤتمر، انّ المطلوب اليوم قبل الغد تنفيذ الأمور الآتية:
– إعادة النازحين فوراً الى المناطق الآمنة في سوريا.
– توظيف الأموال التي تُدفع لهم داخل لبنان في البنية التحتية السورية.
– توزيع النازحين الذين لا يستطيعون العودة على دول أخرى بديلة عن لبنان.
– التعويض على الدولة اللبنانية عن مبلغ 30 مليار دولار أنفقته خلال 11 سنة لسدّ احتياجات النازحين، على أن يتمّ وضع جدول لتسديد هذا التعويض.

ويضيف حجار: «صحيح انّ اسباب الأزمة الاقتصادية التي نعاني منها تعود في جزء واسع منها الى سوء الإدارة وتراكم الفساد، لكن هناك جزءاً آخر يتعلق بتبعات استضافة النازحين الذين يتوزعون على 1011 بلدية من اصل 1050 بلدية، وهذه حقائق موضوعية لا علاقة لها بأي نزعة عنصرية».

ويكشف حجار، انّه صارح المؤتمرين والشخصيات الدولية التي اجتمع بها في اللقاءات الجانبية، بأنّ قضية النازحين تخرج شيئاً فشيئاً عن سيطرة الدولة، التي لم يعد بإمكانها ضبط كل محاولات التسلل عبر البحر الى أوروبا. وهو قال لهم بصراحة: «إذا كنتم تتوقعون هروب مليون نازح فقط، فأنتم مخطئون في التقدير، لأنّه إذا انهار الوضع اكثر في لبنان تحت وطأة أعباء النازحين فإنّ 6 ملايين شخص من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين سيحاولون الهرب الى دولكم».

ويلفت حجار في هذا السياق، الى انّ القارب الذي غرق في بحر طرابلس ضمّ يائسين من اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين، وحتى بعد غرقه تكرّرت المحاولات واستطاعت قوارب أخرى الوصول إلى السواحل الاوروبية، وهذا يعطي مؤشراً خطراً حول إمكان تفاقم هذه الظاهرة في المستقبل إذا ازدادت الظروف الداخلية سوءاً وتدهوراً.

ويعتبر حجار انّ علينا تفعيل العمل الديبلوماسي في دول صنع القرار، عبر الوزراء المعنيين والسفارات المعتمدة، للدفاع عن مصالحنا الوطنية وشرح مخاوفنا من تداعيات قضية النازحين، بحيث يكون تحرّكنا منظّماً وغير مقتصر على المناسبات فقط، لعلنا ننجح بذلك في تعديل الموقف الدولي الذي لا يراعي خصوصية تركيبة لبنان ويفتقر الى الواقعية في مقاربته للواقع السوري.

سيناريو سعر الدولار بعد الانتخابات.. خبير اقتصادي يكشف مفاجأة

قال الخبير المالي والاقتصادي لويس حبيقة إنّ “سعر صرف الدولار في لبنان بعد الانتخابات النيابية، مرتبطٌ بنتائج ذلك الاستحقاق”.

وفي حديثٍ عبر إذاعة “صوت كل لبنان 93.3″، أشار حبيقة إلى أنّ “سعر الصرف قد يشهد انخفاضاً بعكس التوقعات في حال حدوث تغيير وان كان ضئيلاً، لان العامل النفسي ينعكس على الدولار ومرتبط بالثقة”.

وعن البلبلة حول قيمة الاحتياطي لدى المصرف المركزي، لفت حبيقة إلى أنّ رقم الـ10 مليارات واقعي وحقيقي، مضيفاً: “الضغط للإبقاء على الدعم يؤدي إلى انخفاض هذا الرقم مع استمرار السحوبات، وهي أموال المودعين”.

من هي الفنانة التي بسببها انفصل ابو هشيمة عن ياسمين صبري؟

تداولت مواقع إعلامية وصفحات فنية على شبكات التواصل الاجتماعي منشوراً يفيد بمتابعة رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة الممثلة وعارضة الأزياء الليبية خلود المقرحي، بعد أيام قليلة من انفصاله عن النجمة المصرية ياسمين صبري.

والمقرحي من أبرز نجمات ليبيا الشابات، وقدّمت بطولة عدد من المسلسلات الدرامية على غرار “بنت العز” و”عسل مغشوش” و”سجل”، كما شاركت في برامج عدة مثل “التجربة الليبية”.

وفي أول تعليق له بعد انفصاله عن صبري، وحذفها صورهما من على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي وإلغاء متابعته، كتب أبو هشيمة عبر حسابه الخاص في “إنستغرام” قائلاً: “أنا لا أخسر أبداً… إما أن أربح أو أتعلّم”.

كم تبلغ كلفة الكلم الواحد بالسيارة اذا اردت الانتخاب يوم الاحد؟

يتوجه الناخبون اللبنانيون يوم الأحد القادم إلى صناديق الاقتراع وأكثريتهم مقيمون خارج أماكن الاقتراع ما يدفعهم إلى الانتقال وقطع مسافات تتراوح بين عشرات الكيلومترات وصولا إلى المئات. ما قد يرتب عليهم كلفة مرتفعة في ضوء ارتفاع كلفة الكلم الواحد إلى 4085 ليرة، وبالتالي فهم أمام عدة خيارات وفق “الدولية للمعلومات”:

إما تحمّل الكلفة شخصياً وهذا قد يقدم عليه المتحمسين والميسورين والحزبيين.
إما المقاطعة والبقاء في البيت وعدم تحمّل كلفة الانتقال.
إما قبول المساعدة من المرشحين والأحزاب والانتقال على نفقتهم، وهذه يشرّعها القانون ويعتبرها من النفقات الانتخابية بينما هي في الواقع رشوة انتخابية.

فبعد وصول سعر صفيحة البنزين إلى 507 آلاف ليرة (صباح يوم الثلاثاء في 10 أيار 2022) وارتفاع سعر صرف الدولار إلى 27,000 ليرة ارتفعت كلفة الانتقال بالسيارات الخاصة، وأصبحت كلفة الكيلومتر الواحد 4,085 ليرة لبنانية لسيارة متوسط استهلاكها 170 كلم/ 20 ليتر بنزين. (وترتفع الكلفة كلما زاد استهلاك السيارة وأيضاً كلما كان طرازها قديم وبحاجة إلى صيانة دائمة. وكما تنخفض كلما كان طراز السيارة حديث وتستهلك كميات أقل من البنزين).

وتتوزع هذه الكلفة على البنود التالية:

كلفة البنزين: 2,982 ليرة وتمثل نسبة 73% من الكلفة.
كلفة الزيت والفلتر للمحرك: 118 ليرة.
كلفة البطارية: 61 ليرة.
كلفة الدواليب: 245 ليرة.
كلفة البوجي: 40 ليرة.
كلفة زيت الأتوماتيك: 30 ليرة.

كلفة كوابح أمامية وخلفية: 171 ليرة.
 كلفة ماسحات للزجاج: 24 ليرة.
كلفة غسيل السيارة 6 مرات سنوياً:  35 ليرة.
رسوم الميكانيك: 9 ليرات.
تأمين ضد الغير + تأمين الزامي: 370 ليرة.

فمثلاً كلفة الرحلة ذهاباً وإياباً:

طرابلس – بيروت: 655 ألف ليرة لبنانية.
بيروت – جونية: 205 آلاف ليرة لبنانية.
بيروتصيدا: 368 ألف ليرة لبنانية.
بيروت – زحلة: 450 ألف ليرة لبنانية.
بيروتبعلبك: 654 ألف ليرة لبنانية.
بيروت – حلبا، عكار: 735 ألف ليرة لبنانية.
بيروتبنت جبيل: 1 مليون ليرة لبنانية.

لبنان٢٤