ضبط سيارة بداخلها رشاشات وقنابل في طرابلس… وفرار من بداخلها الى منزل احد السياسيين.

تمكن الجيش من توقيف سيارة عند طريق المعرض في طرابلس حيث ضبط بداخلها ٤ رشاشات حربية و٤ جعب تحوي رصاص، بالاضافة لقنبلتين يدويتين.

وقد تم ضبط السيارة فيما تمكن السائق ومن معه من الفرار والاختباء داخل منزل النائب التابعين له ما منع الجيش من التمكن من توقيفهم

(تي ان ان)

اطلاق رصاص على مركز للجيش في عكار واصابة عنصرين

اقدم مجهول على اطلاق النار على مركز عسكري للجيش في منطقة ضهر نصار في عكار ما ادى لاصابة عنصرين من الجيش.

وقد تمت ملاحقة مطلق النار على الفور وتوقيفه حيث تم تحويله للتحقيق لمعرفة الاسباب والجهة التي تقف خلفه.

وتم نقل المصابين الى مستشفى الراسي في عكار للعلاج

أوجيرو تفقد الاتصال بأحد موظفيها… ما القصة؟

فقد الاتصال منذ بعض الوقت مع الموظف في شركة “اوجيرو”، “بلال الكيال” وعثر على سيارته على طريق بعلبك الدولية عند محلة السفري وهي من نوع “مرسيدس” تحمل اللوحة رقم “O 232462 “

كما تم العثور على هاتفه داخل السيارة.

ويذكر ان الكيال يعمل كمعتمد قبض لمصلحة “اوجيرو” وقد بدأت الاجهزة الامنية التحقيقات لمعرفة مكان وجوده.

سرق خزنة تحتوي على مبالغ مالية كبيرة وهكذا كان مصيره!

صــدر عــــن المديريـة العـامـة لقــوى الامــن الـداخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامـة

البــــــلاغ التالــــــي:

في إطار المتابعة التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لمكافحة عمليات السرقة وكشف هوية مرتكبيها وتوقيفهم.

 بتاريخ 4-5-2022، ادّعى أحد المواطنين في محلة بربور حول تعرضه لسرقة خزنة حديدية من داخل منزله، وهي تحتوي على مبلغ مالي وقدره /70،000/ دولار أميركي، و/100،000،000/ ل.ل.، بالإضافة إلى مصاغ ذهبي تقدر قيمته بحوالى /3،000/ دولار أميركي.

 على الفور، باشرت شعبة المعلومات اجراءاتها الميدانية في موقع حصول السرقة، وتوصّلت الى تحديد هوية الفاعلين، وهما:

  •  س. أ. (مواليد عام 1999، لبناني) الرأس المدبر لعملية السرقة 
  •  أ. ش. (مواليد عام 2004، سوري)

 بنتيجة المتابعة التقنية، تبين وبالأدلّة الموثّقة، أنّ الثاني هو من نفذ عملية السرقة من داخل المنزل، فيما الاول كان ينتظره في محيط الموقع على متن سيارة رباعية الدفع لون أسود. حيث قام الثاني بوضع الخزنة في سيارة الأول، وغادرا المكان.

بناء عليه، أعطيت الاوامر للعمل على تحديد مكان تواجدهما وتوقيفهما بما أمكن من السرعة.

 بتاريخ 5-5-2022، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، تمكنت احدى دوريات الشعبة من توقيف الاول في بيروت، وضبطت السيارة الرباعية الدفع المستخدمة في عملية السرقة. وبتفتيش منزله في محلة الشياح، عثرت على مبلغ وقدره /5288/ دولارًا أميركيًّا، و/34،000،000/ ل.ل.

أجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء، والعمل مستمر لتوقيف المتورط الثاني.

اعتقدوا أنه توفي غرقا في “قوارب الموت”… لكن هذا ما تبيّن!

تحدثت معلومات ميدانية عن العثور على الشاب “محمد البيرة” من منطقة القبة في طرابلس والذي كان قد اشيع انه قضى غرقا في زورق الموت في ١٤ ايلول ٢٠٢٠ حيث تفيد المعلومات انه عُثر عليه مسجون داخل السجون السورية.

وفي التفاصيل التي وردت، انه ورد اتصال هاتفي الى والد الشاب من احد الاشخاص الذين خرجوا مؤخراً خلال العفو من النظام السوري بان ولده مسجون داخل فرع فلسطين في سوريا منذ مدة.

وكان اهل الشاب المذكو قد ذكروا على صفحاتهم على الفايسبوك منذ يومين والبارحة انهم بانتظار خبر يفرحهم بتأكيد ان ابنهم على قيد الحياة، في حين لم تدل اي مصادر رسمية بأي معلومات عن الموضوع

الشاب الرايق” الذي قتل والدته… هذا ما قاله أصدقاء “هادي سليم” عن جريمة الشياح المروعة

هزّت جريمة مروّعة منطقة الشياح، يوم الإثنين، حيث لقيت سيدة حتفها على يد إبنها هادي سليم الذي طعنها بسكين في رقبتها ورأسها في منزلها الكائن في شارع المصبغة.

وفي حديث مع موقع بنت جبيل، كشف أحد أصدقائه أن الشاب سليم “إلو شي 5 سنين منحرف بالتفكير” ولفت أنه كان ينتمي إلى إحدى “المجموعات” وانه لا يؤمن بالمراجع الدينية .

وتابع: “قلبي عم يبكي عليه، خسر شبابه ودينه ودنياه وزعلي على إمو وبيو وخيو”، مشدداً أن هادي كان بحاجة لمتابعة شديدة ويجب معرفة الجهات التي يتواصل معها وتزوده بكتب ودراسات و”خبريات كاذبة”.

وعبر مواقع التواصل الإجتماعي، تحدث أصدقاء الشاب عن تفاصيل حالته النفسية وتأثره بـ”خزعبلات دينية”. فـ”الشاب الرايق”، بحسب ما وصفه أحد سكان منطقة الشياح أسعد عبدالله، كان يعاني من مشاكل نفسية، ويؤمن بثقافة دينية غريبة وكان يوزع أوراق على الشباب ويناقشهم بأمور دينية وفق ما ورد بمنشور عبدالله عبر حسابه الخاص على فايسبوك، فكتب تعليقاً على الجريمة المروعة:”ما انصدمت من الجريمة ولا من طريقتها، مصدوم من هادي سليم، الشب الرايق الي بعيد عن المشاكل ومعرفتي البسيطة فيه كوني سكنت الشياح لمدة 16 سنة.. لا شك انه الشب بعده ما فاق، والصدمة الكبيرة وقت يعرف انه قتل أمه، لو الدين ورجاله كان الحل لما حدا فتح مستشفيات أمراض نفسية، ومستشفى بشامون بتشهد ع تفوقها وانقاذ شباب كتيرة من أمراضهم”.

وتابع :”الأمراض النفسية هي الأشد فتك بالإنسان بتقتل أرواح كثيرة مش بس صاحبها، حلنا نفيق من جهلنا وما نسخف أمراض بحجة انه مش ظاهرة مادياً علينا.. الله يجيرنا من الجاي”.

وفي منشور آخر تحدث عبدالله عن “الرواية الكاملة ” للجريمة وقال:”هادي من بيت ناس اوادم بخافو الله هادي انسان كان متلنا طبيعي شخص محترم مؤدب هادي تغير بهالايام وصار شخص ثاني تغيرت كل اعمالو صار عندو ثقافة دينية غريبة بنسبة ١٠٠%١٠٠٠ يحاور كل شباب المنطقة، يتجول بين القهاوي وين في شاب بوقف وبحاورن بالدينكان عندو امور غريبة صار يوزع اوراق باعداد كبيرة يسالوا انت مين، بخبرك انو هوي من اصحاب الامام المهدي وهوي من الاشخاص الممهدين لهيدا النهج ووصلت بآخر أيامه يدعي الناس لتشكيل خلاية خصها بهالجماعات “أنت شو بدك المصاري عليه وكل شي عليه” والصبي ما معه ياكل!”

وأشار:”قبل ما تطلع ريحة هالجماعات كان التواصل يصير بشكل شخصي وبعد اكتشافهم من المعنيين والتضييق عليهم صار التواصل مع ناس (عبر مواقع التواصل الاجتماعي) وكانو يدوروا عالناس ليغيرولن بعقلاتن ومعتقداتن الدينية، هودي المجموعات بتقول عن نفسها انو هني اولياء رب العالمين والامام المهدي على الارض وكل شي محللهم”.

وشدد: “تذكروا من فترة سنتين بالجنوب كشفوا خلية ومجموعة كبيرة مسلحة شيعية كانت عم تحاول تشتغل وتغير عقائد الشباب بالمنطقة، وقتها ابناء المنطقة ادركوا الامر وتم توقيف المجموعة”.

في حين كتب الشاب هيثم غانم عبر حسابه: “لم يكن يوما المريض نفسيا مجرما ، بل هو المجتمع المتخلف الذي لا يعرف كيفية التعامل معه. هادي سليم قتل والدته و هي بتصلي بلبنان ، هادي مش مجرم، هادي مصاب باضطراب نفسي ، وللاسف بدل ما تتابع حالته بسياق علاجي عند مختص ، تم عرضه على رجل دين مارس عليه خزعبلاته”.

وشدد: “هادي مش مجرم، بس الوصمة على موضوع الصحة النفسية اجرام ! هادي مش مجرم، بس تدخل رجال الدين باختصاصات الطب اجرام ! هادي مش مجرم، بس كلفة العلاج النفسي العالية و نظرة المجتمع للي بتعالج نفسي اجرام !”

ويذكر أنه كانت قد أشارت معلومات صحافية أن” الشاب يعاني من حالة انفصام وأن والدته كانت قد عرضته على رجل دين، لكن حالته لم تتحسن

إبن يقتل والده بالرصاص

اقدم المدعى (ع.خ) على إطلاق النار على والده (ر. خ) في محله في سحمر في البقاع الغربي، وأصابه بـ4 طلقات، ما أدى الى وفاته على الفور.

وحضرت القوى الامنية الى مسرح الجريمة، وفتحت تحقيقاً بملابسات الحادثة.

اشكال مسلّح في وادي خالد والجيش يتدخل

وقع إشكال في بلدة المونسه في جبل أكروم بين عائلتي الفحل وعلاّوي حيث سمع اطلاق نار كثيف وبحسب المصدر ان الأشكال سابق (قديم) وقد تجدد منذ بعض الوقت.

وقد دخلت قوة من الجيش الى البلدة وتعمل على ملاحقة مطلقي النار وسط انتشار في أحياء البلدة.

ويذكر ان آل علاّوي هم أقرباء آل الفحل ويعمل وجهاء من منطقة جبل اكروم و وادي خالد على تطويق ذيول الاشكال الذي تخلله اطلاق نار كثيف.

تحطيم مزار مار شربل في احدى بلدات قضاء الكورة… هذا ما حصل

اقدمت سيدة تدعى “ن.ج” على تحطيم مزار مار شربل في بلدة البرقاشية قضاء – الكورة

وقد عمل عدد من اهالي المنطقة على قطع الطريق استنكاراً على ما اقدمت عليه هذه السيدة والتي عرف لاحقاً انها تعاني من اضطرابات عقلية

وقد عرف ان السيدة هي من سكان مدينة الميناء وقد كانت بزياره لمنزل شقيقتها في المحلة المذكورة

وقد تم قطع الطريق احتجاجاً ورفعت الصلاة في المكان ، واعيد فتح الطريق منذ بعض الوقت بعد تدخل رجال دين المنطقة

وافادت المصادر ان السيدة اوقفت لدى فصيلة درك ضهر العين وبعد التحقيق معها تبين انها تعاني من اضطربات عقيلة ولديها تقرير صحي يثبت ذلك