كان يمارس هوايته حين سقط في منور المبنى الذي يقطنه... رحل علي طباجا في غفلة

blog post